سلايدرنطق ولغة
أخر الأخبار

مشاكل الكلام بعد الجلطة الدماغية وصعوبة النطق!

مشاكل التواصل الكلامي بعد الجلطة الدماغية.

مشاكل الكلام بعد الجلطة الدماغية تعد شائعة جدا، حيث يعاني حوالي ثلث الناجين من الجلطة (السكتة) الدماغية من مشاكل في الكلام والقراءة والكتابة وفهم ما يقوله الآخرون لهم.

مقالات ذات صلة:

الحبسة الكلامية بعد حدوث السكتة الدماغية ودور علاج النطق واللغة!

عندما نتواصل، يتعين على دماغنا إكمال سلسلة من المهام. فأجزاء مختلفة من أدمغتنا مسؤولة عن كل من هذه المهام. في حالة تلف أحد هذه الأجزاء بسبب الجلطة الدماغية (السكتة)، فقد يتسبب ذلك في حدوث مشاكل في التواصل.

ما نوع مشاكل التواصل التي يعاني منها الأشخاص بعد الجلطة؟

تؤثر (الأفيزيا) فقدان القدرة على الكلام(الحبسة) على قدرة الشخص على التكلم وفهم ما يقوله الآخرون. يمكن أن يؤثر أيضًا على قدرة الشخص على القراءة والكتابة. يحدث ذلك عندما لا يكون قادرًا على فهم اللغة أو استخدامها. الحبسة هي مشكلة شائعة بعد الجلطة (السكتة) الدماغية وحوالي ثلث الناجين من الجلطة (السكتة) الدماغية يعانون منها.

يحدث عسر التلفظ (الديسارثريا) عندما لا تكون قادرًا على التحكم في عضلات وجهك وفمك وحلقك جيدًا، لذلك يصعب التكلم بوضوح. قد يعني هذا أن كلامك أصبح مشوشًا أو بطيئًا أو أن صوتك يبدو هادئًا.

يحدث تعذر الأداء في الكلام (الأبراكسيا) عندما لا تتمكن من تحريك عضلات وجهك أو فمك أو حلقك بالترتيب الذي تحتاجه عند التكلم فهذا يمكن أن يجعل من الصعب على الآخرين فهمك.

على الرغم من أن بعض الناس يفترضون ذلك، إلا أن مشاكل التواصل لا تؤثر على ذكائك. إذا كانت لديك مشاكل في التواصل، فأنت ببساطة تواجه مشاكل في عملية التكلم وفهم اللغة.

هل يتحسن تواصل الشخص الكلامي بعد الجلطة الدماغية؟

تتحسن معظم مشاكل التواصل. لكن من الصعب التنبؤ بمدى التحسن أو المدة التي ستستغرقها، لأنها تختلف من شخص لآخر. تميل المشاكل إلى أن تكون أسوأ في الأسابيع القليلة الأولى وستتحسن بسرعة كبيرة خلال الأشهر الثلاثة إلى الستة الأولى. ومع ذلك، يستمر الناس في التعافي لأشهر وحتى سنوات بعد ذلك، لكن دائما يوصي الأطباء والمختصون بضرورة التدخل المبكر بعد الشهر الأول لتسريع التحسن. إذ بعد أن أتلفت الجلطة (السكتة) الدماغية مركز اللغة في الدماغ يجب على الدماغ استخدام مناطق جديدة وصحية لاستعادة السيطرة على وظيفة اللغة. هذا غالبًا ما يشبه تعلم كيفية التحدث كما لو كان لأول مرة. إذ أن مفتاح تنشيط هذه المناطق هو التكرار. كلما مارست مهارة ما، كلما أصبحت أفضل.

بالنسبة لمعظم الناس، يتعلق التحسن بالعودة إلى ما كانوا عليه قبل الجلطة (السكتة) الدماغية من ناحية المستوى التعليمي والدافعية وقوة الإرادة. مع أن القدرة على التكلم مرة أخرى مهمة بشكل خاص لكثير من الناس إلا أنه ليس الجميع لديه الإرادة والقدرة الكافية.

ولكن حتى إذا لم تتعافى تمامًا، فهناك العديد من الطرق للتواصل التي لا تعتمد على التكلم يواصل الكثير من الناجين من السكتات الدماغية العيش حياة كاملة وسعيدة، على الرغم من أنهم ما زالوا يعانون من مشاكل في التواصل.

هل هناك علاجات يمكن أن تساعد؟

يمكن معالجة مشاكل التواصل باستخدام علاج النطق واللغة.ويمكن أن يساعدك معالج النطق واللغة على تحسين حديثك وقراءتك وكتابتك قدر الإمكان.

يمكنه أيضًا مساعدتك على تعلم طرق أخرى للتواصل. تُعرف هذه باسم استراتيجيات التعويض أو المواجهة. وهي تشمل أي شيء من الإيماءات إلى الأجهزة الإلكترونية – أي شيء يمكن أن يساعدك في تجاوز ما تريد قوله.

إذا كانت لديك مشكلة في التواصل، فيجب إحالتك إلى معالج النطق واللغة لإجراء تقييم أثناء تواجدك في المستشفى أو بعد الخروج من المستشفى مباشرة. ومن خلال نتائج التقييم، سيقوم أخصائي النطق بإعداد جلسات منتظمة للعمل معك. قد يبدأ هذا في المستشفى، أو يتم الترتيب له عند العودة إلى المنزل.

علاج النطق واللغة لا يقتصر فقط على الوقت الذي تقضيه مع معالجك. سيتحسن تواصلك مع الممارسة فقط ، لذا فإن العمل الذي تقوم به خارج جلسات العلاج لا يقل أهمية عن ذلك.

المصدر
stroke.org.ukflintrehab
الوسوم
اظهر المزيد

Reham Ghanem

الأخصائية رهام غانم أخصائية نطق ولغة حاصلة على الماجستير في تقويم النطق واللغة من الجامعة الأردنية • عملت كمساعد بحث وتدريس في الجامعة الأردنية من 2007 حتى 2009 • عملت كأخصائية نطق ولغة في عيادة السمع والنطق في الجامعة الأردنية من 2009 حتى 2016 • أعمل حاليا كمديرة مركز وأخصائية نطق ولغة في مركز جيلان لعلاج النطق واللغة والبلع من 2016 حتى الآن • حاصلة على مزاولة مهنة اختصاصي معالجة نطق من قبل وزارة الصحة الأردنية • حاصلة على أكثر من 25 شهادة كدورات وورشات عمل في مجال النطق وغيره من المجالات rehammusa@yahoo.com
إغلاق