سلايدرطفلكِ
أخر الأخبار

حساسية الطعام عند الأطفال الأسباب وطرق العلاج!

حساسية الطعام عند الأطفال.

حساسية الطعام عند الأطفال لها أشكال وتختلف طرق الاستجابة لها. حيث أن من الأسباب الأكثر شيوعا لنوبات الحساسية الشديدة؛ حساسية الفول السوداني. فقد يؤدي تناول القليل منه إلى حدوث رد فعل خطير يمكن أن يهدد الحياة. وهذا ما يُسمى بالحساسية المفرطة.

مقالات ذات صلة:

حساسية القمح، الأعراض والعلاج والتشخيص.

الأعراض:

تحدث الاستجابة عادة بعد بضع دقائق من أكل الفول السوداني. ومنها :

  • رد فعل تحسسي على الجلد مثل التورم او الطفح او حتى الاحمرار.
  • حكة أو وخز في الفم أو حول الشفاه.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي، استفراغ أو إسهال أو تقلصات معوية.
  • ضيق في التنفس أو الصفير.

أما بالنسبة للحساسية المفرطة؛ فهي رد فعل خطير وشديد من الجسم يشمل:

  • انقباض مجاري الهواء
  • تورم الحلق ومنه صعوبة التنفس
  • سرعة النبض
  • فقدان الوعي
  • هبوط حاد في ضغط الدم وهي حالة طوارئ طبية تحتاج إلى تدخل سريع من فريق الطوارئ.

الأسباب التي تؤدي حساسية الطعام عند الأطفال :

يقوم النظام المناعي في الجسم بتحديد بروتينات الطعام الخاصة كشيء ضار بسبب خلل ما أو سبب معين، وبالتالي إطلاق مواد كيميائية في مجرى الدم تؤدي إلى حدوث الاعراض. وقد تحدث هذه الحالة إما عن طريق:

  • الملامسة العابرة للمادة حيث من الممكن تواجد مادة الفول في بعض المنتجات أثناء تصنيعها أو معالجتها وتحضيرها.
  • الاستنشاق ويحدث هذا التفاعل عن طريق استنشاق الرذاذ أو الغبار الذي يحتوي على مادة الفول.

عوامل الخطر : 

لم يتضح بعد سبب إصابة أطفال دون غيرهم بالحساسية لكن وجود بعض العوامل قد يساعد في الإصابة بها أكثر؛ مثل:

  • العمر، كلما تقدم العمر، تطور الجسم وتطورت أجهزته وبالتالي تقل فعالية الإصابة.
  • الإصابة السابقة بنوع من أنواع الحساسية. أو أن يكون مصابا بالأكزيما.
  • وجود أفراد من العائلة لديهم حساسية من بعض الاطعمة أو أي نوع من انواعها.

الوقاية :

وفقا للدراسات، فكل المؤشرات تحث على ادخال المواد تدريجيا مثل الفول السوداني في النظام الغذائي من عمر ٦ شهور وبالتالي التقليل من فرص الإصابة بالحساسية.

التشخيص :

يكون دائما بمناقشة أعراض طفلك وسيرته المرضية كاملة، لذا على الأهل تذكر كامل التفاصيل. ومن بعدها يأتي الفحص السريري.

ومن الأفكار الهامة التي تساعد في التشخيص:

  • فكرة الاستبعاد الغذائي؛ حيث يتم استبعاد المنتج أو الصنف لمدة أسبوع واحد على الأقل وإدخال غيره من المواد (منتج في كل مرة) حتى يتم التشخيص.
  • المفكرة الغذائية ( لمعرفة نهج طفلك الغذائي والمواد المعطاه له).
  • اختبار الجلد وهنا يتم وضع عدة مواد على الجلد بكميات قليلة جدا ومن ثم وخز المنطقة بالإبرة وإذا حدث نتوء أو تورم، نقول أن هناك تحسس ما.
  • اختبار الدم وهنا نقيس فعالية الجسم ضد مادة معينة بحساب كمية الأجسام المضادة .

العلاج:

أفضل طريقة لعلاج حساسية الطعام عند الأطفال هي تتبع خطة معينة مع طبيبك الخاص عن طريق:

  • العلاج الفموي الذي تم نشره من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ومن قبله حقنة الأدرينالين (والتي تُعطى في أقسام الطوارئ أو حتى أنها تُصرف للأهل ليتم استخدامها في كافة المرافق ).
  • و لا ننسى أهمية اعتماد نمط محدد للحياة والتأقلم مع مثل هذه الحالات؛ فإن كنت تعرف بأن طفلك لديه حساسية من مادة الفول أو غيرها؛ اهتم بالملصق الغذائي لكل صنف ولا تفترض بأن هذا المنتج لا يحتوي على مادة الفول السوداني، كن مستعدا لحدوث الحساسية وجنب طفلك من أكل المنتجات التي تحتوي على مادة الفول السوداني.
الوسوم
اظهر المزيد

Mohammad semrin

أخصائي أطفال وحديثي ولادة، حصلت على شهادة البكالوريس في الطب والجراحة من جامعة مؤتة – الاردن سنة ٢٠١٤، تدربت في مستشفيات الخدمات الطبية الملكية الأردنية في برنامج طب الأطفال وحديثي الولادة واشغل منذ أن انهيت برنامج التدريب، أخصائي في وحدة الخداج والعناية الحثيثة للأطفال بالإضافة إلى الأقسام الطبية وغرف الطوارئ، حصلت على البورد الأردني في طب الأطفال سنة ٢٠٢٠.
إغلاق