أنتِ و طفلكسلايدر
أخر الأخبار

نصائح تربوية ذهبية لا تعلمها الكتب التربوية!

نصائح تربوية من ذهب...

نصائح تربوية أقدمها بعد قضائي سنوات وأعوام عديدة كمعلمة للأطفال في المرحلة الإبتدائية والمتوسطة والروضة. وبعد قطع مراحل كبيرة في التربية والتوجيه والإرشاد. وخوض تجارب عديدة مختلفة في رحلتي كمعلمة وأم، واستنتجت أن هناك بعض النصائح تربوية ذهبية التي لا تعلمها الكتب التربوية بل من التجربة والخبرة، والتي لا أستطيع أن أتخلى عنها كمربية وأم. أهدي هذه النصائح لك عزيزي القارىء على شكل نصائح مختصرة لعلها تفيدك يوما ما.

مقالات ذات صلة:

أثر المتغيرات البيئية المختلفة في نمو الإنسان وتطوره!

من النصائح التربوية الذهبية التي لا تعلمنا إياها الكتب وإنما من التجارب والخبرات المتكررة:

  • تبدأ رحلة التربية وتتمحور حولة ” الإستماع والإنصات ” فإذا لم تستمع وتصغي لما تحدثه بك نفسك أولا، ثم لم تستمع لمن حولك ثانيا، فأنت تلقي بنفسك إلى الهاوية لأن النفس الإنسانية مجبولة على حب الخير لذاتها ثم لمن حولها. فإذا أهملت هذا النداء الفطري الذي في داخلك فأنت تؤثر في قلبك سلبا وأنت لا تدري، ثم أنك تتعلم كل يوم آلاف الأشياء إن كنت مستمعا جيدا.

فلا تبخل على نفسكِ بالمعرفة، طفلا صغيرا تصغي إليه لدقائق قد يرشدك إلى أسلوب أو معرفة جديدة أنت كنت تجهلها.

  • النصيحة الثانية: لا تبحث عن السرير المناسب لنوم طفلك والطعام الذي سيتناوله. أو الدواء الذي سيأخذه إن مرض فقط، بل انظر إلى الأمور التي هي أعمق من ذلك. ابحث في نفسك عن جروح وعثرات حملتها معك منذ صغرك ولم تعالجها، ولم تتوقف عندها، هذه المشاكل النفسية التي عاشت معك ستنقل إلى أطفالك وتظهر في تصرفاتك وأنت لا تعلم.

فاحرص على أن لا تحمل نفسك أكثر من طاقتها، وابحث عن من يساعدك لتخطي عثرات الماضي لكي تستيقظ من جديد ولا تنقلها لمن حولك.

  • النصيحة الثالثة: يأتي كل طفل على الحياة كروح جديدة على الأرض، ليس من واجبك قمع أو تهميش أو تجريج أو هدم هذه الروح، كل ما عليك فعله هو أن ترعى هذه الروح بحب وتنتظر أن تثمر بصبر وترو، وتذكر أن مالك الملك الذي لا يغيب عنه مثقال ذرة، رب السموات والأرض، الله سبحانه وتعالى عندما وصف رعايته وعنايته الإلهية لسيدنا موسى عليه السلام، وصفها في قوله في سورة الطور: ( وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ ).

دلالة على أنه سبحانه ذا عناية حساسة ورعاية دقيقة لمن يحب.

  • النصيحة الرابعة: لا يمكن لطفلك أن يستشعر الحب من الهواء، أو يبحث في نفسه عن فعل قمت به كأب أو كأم ليبرهن لنفسه أنه محبوب من قبل والديه، أو يقوم بتحليل مواقفك ليستنتج بأنك تحبه.
    هناك ما يسمى بلغة الحب.

عليك أن تعبر لأطفالك حتى وإن كثر عددهم بأنك تحبهم، عبر عن حبك لفظيا، وجسديا، استخدم كلمات حب تروق لطفلك.

  • النصيحة الخامسة: كن ذكيا في تعاملك مع أطفالك، اعلم بأن أطفالك مختلفون عن أطفال غيرك، وأن طفلك الأول غير الثاني، وأن الثالث غير الرابع.

كل طفل له شخصيته المميزة، وأفكاره الفريدة، وصفات تميزه عن غيره.

  • النصيحة السادسة: اقرأ ما تشاء من كتب التربية واستشرمن تشاء، لكن اعلم هذه الحقيقة، “أنه لا أحد أعلم بطفلك منك”.
  • النصيحة السابعة: ليس كل ما قام بِتجربته والديك في السابِق صحيح، فلربما اعتمدوا في تربيتهم أساليب لا تتماشى مع أولادك. فلا تقلد كل ما تسمعه. خذ النصيحة وتخيل تطبيقها قبل أن تفعل. واجعل الثقة أساس علاقتك مع أطفالك.
  • النصيحة الثامنة: تحدث عن الإيجابية متى شئت. واسرد قواعد التربية من دون توقف، لكن اعلم أن ما تملي على أطفالك من قواعد لن تطبق إذا كانت مجرد كلام.

من أهم النصائح التربوية عليك بالفعل، فإنهم سينظروا إلى أفعالك وتصرفاتك، وأسلوبك في التعامل مع الناس، وليس إلى كلامك.

  • النصيحة التاسعة: عليك بأخلاقهم أولا. لا تضيع وقتك وأنت ترّكز على أن توفر لهم كل ما يريدون. أو أن توفر لهم أمورا حرمت أنت منها في صغرك. لن يبقى معهم إلا أخلاقهم حين يكبرون.

اجعل نيتك في تربية أبنائك خالصة لوجه الله تعالى. وهذا يعني أن تبتغي الأجر والرضا من الله فقط. ولا تنتظر رضا الناس عنك، أو تعبيرهم بإعجاب أو نقد. وجدّد هذه النية كلما شعرت بالتعب أو الجهد في التربية.

الوسوم
اظهر المزيد

alaa khlaifat

آلاء من الأردن، أؤمن بأن العلم شيء سحري يجب أن لا يتوقف،لذلك طموحي كبير، التربية والتعليم والاستزادة والقراءة والتدريس تلك هي دائرتي التي أعيش بها وأتحرك من خلالها. لي أمنيات وأدعية كثيرة أتركها ترتفع إلى السماء لَتصل إلى الخالق سبحانه، وانا بدوري أسعى واعمل.. لي شوط طويل في التعليم فأنا معلمة متميزة أنهيت الماجستير في تربية الطفل بامتياز بفضل الله، وأم لطفلين علي وأمير 🌸🌸

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق